التعلم عن بعد — المكان ليس شرط للتعليم

Photo by Gery Wibowo on Unsplash

لا شك أن الوباء العالمي الأخير سيعيد تشكيل عالمنا الذي نعيشه الآن حيث سيرمي بأزمات اقتصادية و اجتماعية و صحية لا أحد يستطيع حصرها الآن و لكننا متأكدين من وقوعها وخطورتها

أردت أن أسلط الضوء هنا على جانب التعليم من هذه الأزمة التي نعيشها و اشارككم بعض الحلول لهذه المشكلة وكيف يمكن استغلالها للنهوض بالعملية التعليمية على مستوى الدول و الشركات و الأفراد

التعليم يجب أن لا يتوقف

مما لاشك فيه أن التعليم هو أهم سبب لنهضة ورقي و نجاة المجتمعات فيجب أن يحظى باهتمام كبيرلا يقل عن الصحة و الاقتصاد في هذه الأزمة إن كان على مستوى الدول حيث فيها التعليم الأساسي والجامعي وهو بالرغم من كل عيوبه يعتبر اللبنة الأساسية البانية للمجتمعات

وعلى مستوى الشركات و الأفراد أيضا عن طريق تطوير الذات و اكتساب مهارات جديدة أو صقل بعض المهارات و الاطلاع على آخر المستجدات هي أيضا من أهم الأولويات التي يجب أن لا تهمل و تحظى بأهمية في هذه الأزمة

الحل هو التعليم عن بعد

طبعا هذا الوباء فرض علينا التباعد الاجتماعي و البقاء في المنازل لمنع تفشي الفيروس وهذا ما جعل عجلة التعليم تتوقف لاعتمادنا بنسبة عالية جدا على التواجد بالمؤسسة التعليمية لتلقي التعليم

الحل بكل بساطة هو اكمال العملية التعليمية عن بعد فعلى الدول أن تأخذ المبادرة لكي تحد من تأثير هذا الوباء على المجتمع على المستقبل القريب و البعيد و تسعى لإيجاد حلول وعلى مستوى الشركات والأفراد أيضا يجب أخذ المبادرة لسد هذه الفجوة

و الحلول يمكن أن تتلخص في:

١- إطلاق منصات تعليمية تتيح للطلاب اكمال العملية التعليمية وهذا الحل يمكن أن تتبعه الدول أو المؤسسات التعليمية المختلفة من مراكز تدريب وتأهيل وتعليم مهارات حيث تضمن هذه المنصات محتوى تعليمي على شكل فيديوهات و اختبارات و ضمان التفاعل بين المدرب و الطلاب عن طريق إمكانية طرح اسئلة والاجابة عليها من قبل المدرب أو الطلاب الاخرين وهنا أود الإشارة أننا في إنتاجي تشرفنا في مساعدة مؤسسات تعليمية رسمية في عدة دول عربية أثناء الوباء الأخير والعديد من المؤسسات التعليمية بإطلاق منصات تعليمية تلبي الاحتياجات

٢- إنتاج محتوى تعليمي على شكل فيديوهات و يبث على قنوات التلفاز الرسمية مثلا لكافة الصفوف بأوقات مختلفة و لكن في هذا الحل ستحصل فجوة في تتبع العملية التعليمية والتأكد من المخرجات التعليمية للطلاب و هذا الحل يمكن أن تتبعه الدول

٣- عمل جلسات مباشرة يبثها المدرب و يشاهدها الطلاب و يؤمن حد من التفاعل على حسب المنصة المستخدمة تعليقات مثلا من قبل الطلاب و يمكن استخدام لهذا الغرض زووم أو يوتيوب لايف أو فيسبوك لايف والعديد من الخيارات متاحة هنا وأود الإشارة هنا إلى ضرورة تسجيل الجلسات المباشرة و ذلك لتكون نواة محتوى الكتروني للمؤسسة أو الفرد

فرصة لإحياء المحتوى التعليمي العربي

بالنظر إلى كل السلبيات التي تسبب منها هذا الوباء يجب أن نرى الجانب الإيجابي وهو ممكن أن يكون فرصة لإحياء المحتوى العربي الإلكتروني إذا أخذ كل منا زمام المبادرة عموما والمدربين و أصحاب المهارات والمسؤولين عن المؤسسات التعليمية خصوصا لاسيما وأننا في ذيل ترتيب المحتوى الالكتروني عموما و التعليمي خصوصا بالنسبة لعدد ناطقي اللغة العربية و أيضا فرصة لمنتجي المحتوى التعليمي للوصول لأكبر شريحة ممكنة للاستفادة من المحتوى التعليمي و أيضا فرصة ممتازة لإيصال محتوى تعليمي متقدم للمناطق النائية التي تعاني من جودة التعليم المقدم إليها

استغلال الوقت في تطوير الذات واكتساب مهارات

للأسف بدأت أثار هذا الوباء الإقتصادية تظهر وتتزايد مع الوقت بطريقة مرعبة و هذا سيؤدي إلى إغلاق شركات وإيقاف عجلة الإنتاج في قطاعات مختلفة وهذا سيخلق نقص كبير في فرص العمل و سيضطر الكثيرين لترك وظائفهم و الباحثين عن عمل لن يكون الوقت مناسب لإيجاد فرصة العمل المناسبة في هذه الأزمة و من هنا أحث جميع الأفراد للاستفادة من من الوقت في تطوير الذات وصقل مهاراتك و اكتساب مهارات جديدة تفيدك على المدى القصير و الطويل في جميع المجالات وهنا أود ذكر بعض المواقع التي تستطيع الحصول على دورات انت مهتم بها:

و هنا أيضا بعض المنصات الأجنبية:

عالمنا سيتغير بسبب هذا الوباء على جميع الصعد دعونا نجعل التغيير للأفضل على صعيد التعليم

--

--

مدير تقني وشريك مؤسس في انتاجي.كوم زوج و أب لطفلتين مهتم بريادة الأعمال و التكنولوجيا والتعليم والذكاء الصنعي

Get the Medium app

A button that says 'Download on the App Store', and if clicked it will lead you to the iOS App store
A button that says 'Get it on, Google Play', and if clicked it will lead you to the Google Play store
Hisham Sahrij (هشام صهريج)

مدير تقني وشريك مؤسس في انتاجي.كوم زوج و أب لطفلتين مهتم بريادة الأعمال و التكنولوجيا والتعليم والذكاء الصنعي